fbpx
كوب٢٨

كوب٢٨: ما هو مشروع اللبنات الأساسية ؟

لقد بدأ المفاوضون بالتعامل مع واحدة من أهم مهام كوب٢٨ وهي عملية التقييم العالمي التابعة للمخزون العالمي

ألاء الشدفان

حيث تم إصدار مسودة من ١٢ صفحة ، تمثل تقييم مبدئي أو توجيه مبدئي للمواضيع التي يجب مباحثتها فيما يخص المخزون العالمي ووضع لبنات أساسية لبناء حلول لمشاكل المناخ.

توضح المسودة نص أولي صدر اليوم الجمعة ١ كانون الأول – “لبنة أساسية” مكونة من ١٢ صفحة والتي من المؤكد أنها ستخضع للعديد من المراجعات خلال الأسبوعين القادمين، إن البلدان “ليست بشكل جماعي على المسار الصحيح” لإبطاء ظاهرة الاحتباس الحراري إلى ١.٥ درجة مئوية، كنتيجة أولية و استجابة واضحة للتقييم العالمي.

اذ توجه المسودة الى ترك الصياغة مفتوحة للنقاش حول قضية الطاقة المثيرة للجدل، مع فتح مواضيع أخرى للنقاش بما في ذلك التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري والتخلص من الفحم الجديد، كما تضع استخدام الغاز تحت المجهر بالإضافة الى طرح اتبدالها بمصادر الطاقة المتجددة.

وقال توم إيفانز من مركز الأبحاث E3G إن المسودة تعتبر “لبنة بناء مفيدة للمفاوضات القادمة”. و أضاف انه هناك الكثير من المحادثات الجدلية في انتظار المفاوضين في كوب٢٨.

مشروع اللبنات الأساسية

تم استحداث هذا المسمى لدعم التقييم للمخزون العالمي و توظيفه في استجابة فعلية قابلة للتنفيذ على أرض الواقع ، بعد التوصل لقرارات تنفيذية تدريجية البناء.

ويقدم مشروع “اللبنات الأساسية” الوجهة التدريجية للتوصل إلى نتيجة سياسية. ويتضمن عدة خيارات لمعالجة واحدة من أكثر القضايا الشائكة في القمة: تحديد ما إذا كان الوقود الأحفوري ينبغي أن يلعب دوراً في المستقبل وإلى أي مدى يجب توظيفه أو عدم توظيفه في الاعتمادات العالمية اليومية و بماذا يجب استبداله.

ويحتوي أحد بنود المسودة على إدراج التزامات دولية بخفض استخدام الوقود الأحفوري، والتوقف عن استخدام طاقة الفحم وزيادة قدرة الطاقة المتجددة بمقدارثلاث أضعاف بحلول عام ٢٠٣٠.

قام رئيس مؤتمر الأطراف ٢٨، الدكتور سلطان الجابر، يوم الخميس ٣٠ تشرين الثاني بحث الدول على العمل مع شركات النفط للتوصل إلى أرضية مشتركة، موضحا إن إشراك شركات الوقود الأحفوري في محادثات كوب٢٨ أمر ضروري لحل أزمة المناخ و لوضع خطة تخفيض حاسمة لاستهلاك الوقود الأحفوري.ومن بين القضايا المطروحة للمناقشة أيضاً ما إذا كان ينبغي إدراج بنود خاصة بتكنولوجيا احتجاز الكربون وإزالته.

قال سايمون إيفانز، من موقع الطاقة كاربون بريف، إن أولئك الذين يضغطون من أجل الاتفاق على صيغة بشأن التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري “سيتم تشجيعهم على رؤية ذلك بوضوح في هذه المسودة الأولى”.

مازالت المحادثات جارية في مؤتمر كوب٢٨ على أمل التوصل لقرار نهائي يضع المسودة بعد التعديل في قيد التنفيذ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى